ملتقى نجوم الضّاد
أهلاً بني عمنا أهلاً بني الضاد
أهلاً وسهلاً بكم يا نسل أجدادي
خبرتكم بلسماً يشفي الجروح كما
خبرتكم في الوغى سماً على العادي
لبوا ندائي فإني جئت أدعوكم
لتدخلوا صفحتي تستطعموا زادي
فمن إدام أحاديث الكرام إلى
زلال شعر به يروي ظمأ الصـــادي

عزيزي الزائر إن كنت غير مسجّل في المنتدى وأردت الاستفادة القصوى منه فسجّل فيه بالضغط على زر" التسجيل".وإن كنت عضوا في المنتدى فعرّف بنفسك بالضغط على زر " الدخول"

ملتقى نجوم الضّاد

ملتقى برج بوعريريج التربوي يجمع نجوم المدرسة الجزائرية من أساتذة وطلبة للإفادة والاستفادة
 
الرئيسيةدخولزموريات:اللغة ابحـثالتسجيل
."" إن هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست هي فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تريد أن تصير فرنسا، ولا تستطيع أن تصير فرنسا ولو - أرادت... بل هي أمة بعيدة عن فرنسا كل البعد.. في لغتها، وفي أخلاقها، وفي دينها.. " من أقوال عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى
" أيها الشعب الجزائري الكريم، ها أنا أمدّ يدي من قلب يحبك.. فهل تمد لي يدك ؟ لنزيل نقصنا بالكمال، وننير جهدنا بالعلم، ونمحو تخريفنا بالتفكير؟.. يدي في يدك أحببنا أم كرهنا لأن قلبي قلبك، وعقلي عقلك، وروحي روحك، ولساني لسانك، وماضي ماضيك، وحاضري حاضرك.. ومستقبلي مستقبلك.. وآلامي آلامك.. وآمالي آمالك...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة

algerie poste

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
zemmouri - 4909
 
لغلام صلاح - 1067
 
alaeddine - 872
 
خولة - 610
 
asma - 540
 
nahla - 362
 
samarsinane - 345
 
رفيقة النبي في الفردوس - 342
 
زموري وأفتخر - 332
 
cheikh hachemi - 328
 
زوار اليوم
حالة الطقس في ب ب ع

شاطر | 
 

 مصطلحات في الأدب العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zemmouri
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4909
نقاط المشاركات : 13491
تاريخ التسجيل : 13/03/2010

مُساهمةموضوع: مصطلحات في الأدب العربي   الجمعة أكتوبر 15, 2010 5:31 pm

مصطلحات في الأدب العربي

أولاً ـ ما مفهوم العمل الأدبي؟ وما غايته؟
هو التعبير عن تجربة شعورية في صورة موحية، فالتجربة الشعورية التي يعيشها الأديب تدفعه للتعبير عنها في صورة تعبيرية ذات دلالة.
غايته:
تصوير المشاعر والأحاسيس للتأثير على المتلقّي، فيعيش هذه اللحظة الإبداعية باستمتاع.
ثانياً ـ ما عناصر ومكوّنات العمل الأدبي؟
العاطفة، الأفكار، الألفاظ والعبارات، التصوير والخيال، الموسيقا.
ـ ما الموازين النقدية التي تساعد الناقد في تقويم العمل الأدبي؟
1 ـ الوضوح / وضوح الفكرة، من خلال لغة تعبر عما يريد بسهولة ويسر.
2 ـ امتزاج الفكرة بالشعور والعاطفة / فالنصّ أيّ نصّ إنما هو تجربة شعورية كما أشرنا.
3 ـ العمق والغزارة / مدى إحاطته بالفكرة، وخروجها عن مألوف الإنسان العادي
4 ـ الإقناع الوجداني والمنطقي / دعم الأفكار بالأدلة الوجدانية المستمدة من ثقافته وعاطفته وخياله، والأدلة العقلية المستمدة من ثقافته ورؤيته الفكرية.
5 ـ الجدّة والابتكار / عدم التقليد أو التأثّر بالغير.
6 ـ الامتداد الإنساني / ونعني به مدى انسجام النصّ مع القيم الإنسانية.
7 ـ الصحّة وعدم الاضطراب. أن تكون الفكرة صحيحة مفيدة بعيدة عن التناقض. وسندرس كلّ ذلك على حدة في درس خاص مقبل.
ثالثاً: ما أنواع العمل الأدبي؟
العمل الأدبي نوعان:
1 ـ شعري: ويشمل: الشعر الغنائي أي القصيدة بمختلف توجّهاتها، والشعر المسرحي، والشعر الملحمي.
2 ـ نثري: ومن أبرز فنونه: المقالة والخاطرة وترجمة الحياة والبحث والقصّة والرواية والمسرحية.

التجربة الشعورية.

أولاً: ما التجربة الشعورية؟
هي الموقف الذي تعرّض له الأديب، وتأثر به، وتفاعل معه نفسياً عبر أحاسيسه ومشاعره أولاً، وثقافته ورؤيته الفكرية ثانياً، ومن ثمّ الترجمة الصادقة لهذا الموقف عبر اللغة والصور والألفاظ، أي من خلال الصورة التعبيرية.

ثانياً: ما أنواع التجربة الشعورية؟
أ ـ تجربة ذاتية: يعبر من خلالها الأديب عن موقف خاص تأثر به وتفاعل معه من مثل: قصيدة "الطفلة البائسة" لنازك الملائكة.
ب ـ تجربة إنسانية عامة: يعبّر فيها الشاعر عن موقف عام تعرّض له المجتمع أو الوطن أو الأمة، كما في قصيدة "إلى طغاة العالم" للشابي. حيث يرتبط الخاص بالعام ويعرض للاستعمار في مراحله، وما يتركه في البلدان المستعمرة من مآس ومصائب.
ثالثاً: للتجربة الشعورية عناصر محددة، عددها.
1 ـ الوجدان أو العاطفة: مشاعر اللذة والألم، الفرح والحزن، الحبّ والكراهية...
2 ـ الفكرة: وتأتي ممتزجة بوجدان الأديب ونابعة منه، ولا يجوز أن تأتي القصيدة فكراً
محضاً لأنها بذلك تفقد روحها وجمالها، وأصبحت نظماً لا حياة فيه، كالشعر
التعليمي مثلاً.
3 ـ الصور التعبيرية، وتشمل: الألفاظ والعبارات، الصور والأخيلة، الموسيقا والإيقاع في الشعر.
رابعاً: ما الصدق الفني، ومم ينطلق:
هو التجربة الشعورية الصادقة، وصدق الأديب في التعبير عنها، والصدق الفنّي ينطلق من أمور ثلاثة:
1 ـ معايشة الموقف والتأثر به. معايشة حقيقية ووجدانية.
2 ـ المعاناة الصادقة والانفعال الصادق العميق.
3 ـ التعبير الصادق.

الأفكـار.

أوّلاً: ما المقاييس الفنية التي نحكم بها على الفكرة:
1 ـ الصحّة وعدم الاضطراب.
2 ـ امتزاجها بالشعور والعاطفة.
3 ـ الجدّة والابتكار.
4 ـ الوضوح.
5 ـ العمق والغزارة.
6 ـ الإقناع الوجداني والمنطقي.
7 ـ الامتداد الإنساني.
الألفاظ
وضّح فيما يأتي المفاهيم والمصطلحات التالية:
أ ـ لغة النصّ؟
اللغة هي الوعاء أو الوسيلة التي يعبّر من خلالها منتج النص عن أفكاره وعواطفه، حيث إنها مقوّم جمالي ينتظم في أنساق تعبيرية جديدة تسعى للتأثير على المتلقّي.
ب ـ الإيحاء ومصادره؟
الإيحاء: ونعني به تجاوز الدلالة اللغوية والمعنى المعجمي للكلمة إلى معان ودلالات جديدة، كما في مثال الأمومة.
ومصادر الإيحاء هي:
أ ـ تصوير الإحساس بما يعتمل به من لحظة ذات خصوصية: كالفرح والحزن، والأمل واليأس.. وعلاقة ذلك بثقافة الشاعر الفكرية واللغوية.
ب ـ إثارة جرس الكلمة (الإيقاع) دلالات شعورية ونفسية.

العبارة الشعرية

أوّلاً: ما المقصود بجمالية العبارة الشعرية؟
لقد حدد النقاد جماليات العبارة الشعرية بثلاثة شروط أساسية هي:
1 ـ الجمال اللغوي والموسيقي.
2 ـ الجمال البديعي.
3 ـ الجمال المعنوي.

ثانياً: ما المقصود بنسق التعبير وجمال النظم:
نعني بنسق التعبير وجمال النظم، أنه لا يصح الحكم على العبارة الشعرية من خلال المعنى، وإنما لا بدّ من تناولها في نسقها العام المتحد والمترابط معنى ودلالة وإيقاع وظلال.
ثالثاً: ما مصدر جمال العبارة الشعرية؟
1 ـ الألفاظ التي اختارها الشاعر لتصوير إحساسه في تلك اللحظة.
2 ـ النسق الذي رتّبها عليه، والنظم الذي جرت عليه.
3 ـ التوازن الموسيقي بين العبارات
4 ـ التقفية الداخلية
5 ـ تكرار بعض الحروف أو الكلمات.

رابعاً: ماذا نعني بالجمال البديعي في النص؟
الجمال البديعي مصدره المحسنات البديعية التي يستعين بها الشاعر لتلوين عبارته وزخرفتها، والمحسنات البديعية نوعان:
1 ـ المحسنات البديعية اللفظية: كالجناس، الازدواج، حسن التقسيم السجع، التصريع.
2 ـ المحسنات البديعية المعنوية: كالطباق، المقابلة، والتورية، بغرض التأثير في المتلقّي والشاعر المجيد هو الذي يختار من هذه المحسنات ما ينسجم مع النصّ دون تكلّف أو هدر للمعنى.
خامساً: ما الجمال المعنوي في العبارة الشعرية؟
تنبني المقاييس الفنية للجمال المعنوي في العبارة الشعرية من خلال ملاحظة ما يلي:
1 ـ التقديم والتأخير.
2 ـ نوع الأسلوب في العبارة الشعرية.
3 ـ الصيغ الصرفية في الكلمات الواردة في العبارة الشعرية.
4 ـ مكمّلات العبارة الشعرية
5 ـ الإيجاز والإطناب والمساواة.
تذكّر : أن البناء الأسلوبي يشمل عناصر العبارة الشعرية الثلاثة، وهي: الجمال اللغوي والموسيقي، الجمال البديعي، الجمال المعنوي.
سادساً: ما الذي يشمله البناء الأسلوبي للعبارة الشعرية؟
1 ـ نوع البناء الأسلوبي (خبري، أو إنشائي)
2 ـ أغراض الأساليب والقيمة التعبيرية لكلّ أسلوب.
3 ـ التقديم والتأخير.
4 ـ الصيغ الاشتقاقية ( التنكير والتعريف، المفرد والجمع، فعل الأمر)
5 ـ أدوات الربط والمكمّلات.

المفاهيم النقدية.

أ ـ الوحدة العضوية والوحدة الموضوعية:
أولاً: ما الوحدة العضوية؟
المقصود بالوحدة العضوية للقصيدة ان تكون بنية حية وبناء متكاملاً، وعملاً فكرياً وشعورياً متكاملاً ومتنامياً، وليست خواطر مبعثرة أو أفكاراً متفرّقة.
تنقسم القصيدة في الوحدة العضوية إلى وحدات تسمى مقاطع: وتنقسم المقاطع إلى وحدات أصغر تسمى أبياتاً: كلّ بيت يعدّ استكمالاً لما قبله، ومقدّمة لما بعده.
ثانياً: من هم روّاد الدعوة إلى الوحدة العضوية وتجسيدها في الشعر؟
1 ـ الشاعر خليل مطران.
2 ـ شعراء مدرسة الديوان (العقاد، المازني، عبد الرحمن شكري)
3 ـ شعراء مدرسة المهجر.
ثالثاً: هل تعتبر الوحدة العضوية بمثابة عنوان للتجديد في القصيدة العربية الحديثة؟
الجواب: نعم، لأنها باتت ميزاناً من موازين نقدها.
رابعاً: ما المقصود بوحدة الموضوع؟
وحدة الموضوع تعني أن يتحدث الشاعر في موضوع واحد،كموضوع قصيدة "نكبة دمشق" لأحمد شوقي.
خامساً: هل ترتبط الوحدة العضوية بالموضوعية؟
الوحدة الموضوعية جانب من جوانب الوحدة العضوية، ولكنها ليست بديلاً عنها، أو مرادفاً، ولدى المقارنة بين نصّي الشابي وشوقي تتّضح الإجابة، حيث إن قصيدة الشابي بناء فنّي متكامل كلّ بيت فيها لبنة في بناء شعري متكامل. وهي تجسّد إحساساً متّصلاً، وفكراً مترابطاً.
سادساً: ما الفارق بين الصورة الجزئية والصورة الكلية؟
الصورة الجزئية هي إقامة علاقة بين المشبه والمشبه به على نحو من الأنحاء كالتشبيه والاستعارة والكناية.
أما الصورة الكلية فهي تمثل مشهداً أو لوحة متناغمة الألوان والأحاسيس، ويتّضح جمالها في قدرتها على الرسم بالكلمات، وفي الظلال والألوان التي ترسمها، وفي الصوت والحركة، وما تثيره من جوّ نفسي معبر عن حالة الشاعر.
وهي إما أن تمثل مشهداً حسياً خارجياً، أو تمثّل جوّاً نفسياً داخلياً، أو أن تكون شاملة للطرفين.
سابعاً: ما التشخيص؟
التشخيص هو إكساب الجماد وما في حكمه من نباتات أو أشجار أو مياه بعض صفات الأشخاص. ومن ذلك قول الشاعر: فنسيم المياه يسرق عطراً، فهو هنا يشخص النسيم في صورة لصّ ظريف يسرق العطر من الطبيعة.
ثامناً: ما التجسيم؟
التجسيم هو نقل ماهو معنوي إلى صورة المحسوس، أو تحويل المعنويات من مجالها التجريدي إلى مجال آخر حسّي، ثمّ بثّ الحياة فيها، وجعلها كائنات حيّة تنبض وتتحرّك، كأن نقول: وشحبت الفضيلة وازدادت اصفراراً، فالفضيلة شيء معنوي، أحلناه إلى شيء ملموس (إنسان مريض).

تاسعاً: ماذا نعني بمصطلح تراسل الحواس؟
هو التوسّع في نقل الألفاظ من مجالات استعمالاتها القريبة المألوفة إلى مجالات أخرى مبتكرة، تعتمد على تراسل الحواس، بحيث نستعمل للشيء المسموع ما من شأنه أن يستخدم للشيء المرئي أو الملموس أو المسموع، كأن نقول: وسالت الأنغام، النغم الناعم، الأغنية العطرة، العطر القمري.. والهدف من ذلك يتلخّص في نقل الحالة النفسية بدقة أكثر ورهافة أشد، حيث يكون اللفظ المنقول أدقّ تعبيراً في حالة نفسية معينة، لارتباطه بموقف يتلازم فيه شيئان.
عاشراً: ما الشعر العمودي؟
الشعر العمودي اصطلاح حديث يعني القصيدة البيتية، التي تتوافر فيها السمات التالية:
1 ـ وحدة الوزن والقافية.
2 ـ وحدة البيت.
3 ـ عمق المعاني وسموّها.
4 ـ جزالة اللفظ وقوّته.
5 ـ الاعتماد على الصورة الجزئية.
ويعتبر البارودي رائد الشعر العمودي الحديث.
حادي عشر:ما الذي نعنيه بشعر المعارضات؟
شعر المعارضات: القصائد التي نسجها قائلوها على منوال قصائد سابقة مشهورة، وحاكوها (قلدوها) مضموناً وموضوعاً وقافية، وقد برزت لدى كلّ من البارودي وشوقي الذي يعدّ رائداً لهذا الفن.

الصورة الخيالية.

أولاً: ما الخطوات اللازمة لتحليل الصورة الخيالية؟
1 ـ تحديد الصورة الخيالية الجزئية التي تشيع في العبارات الجزئية.
2 ـ تحديد الصورة الشعرية وملامحها وأجزائها.
3 ـ تحديد نوع الصورة الخيالية.
ثانياً: ما المقاييس النقدية التي يتم من خلالها تقويم الصورة الفنية؟
1 ـ أن تقوم العلاقة بين أجزاء الصورة على الأثر النفسي، لا التشابه الشكلي المحسوس.
2 ـ أن تكون الصورة إيحائية لا وصفية مباشرة.
3 ـ أن تكون الصورة مبتكرة جديدة تصدر عن حسّ صادق.
4 ـ أن تلائم الصورة الفكرة والإحساس.
5 ـ أن تكون منوّعة بين الجزئية والكلّية.

االموسيقا.


أوّلاً: ما مصادر الموسيقا في القصيدة العربية؟
1 ـ الموسيقا الخارجية. (الوزن والقافية)
2 ـ الموسيقا الداخلية. (نسق التعبير، المحسنات البديعية، التقفية الداخلية، تكرار الحرف أو كلمة معينة، الصورة الشعرية المصورة لإحساس الشاعر.)


لمفاهيم النقدية.


1 ـ ما الشعر الغنائي؟
هو الشعر الذي يتغنى فيه الشاعر بعواطفه، ويعبّر عن إحساسه وتجاربه الذاتية، متّخذاً من القصيدة مجالاً ينقل من خلاله أفكاره ومشاعره للناس.
2 ـ ما موضوعاته؟
الوصف، الحماسة، الغزل، الحماسة، المدح، الفخر، الرثاء، الهجاء.
3 ـ ما الشعر الملحمي؟ وما موضوعه؟
عمل شعريّ قصصي طويل، موضوعه الحرب، وتمتزج فيه الحقيقة بالأساطير، والواقع بالخيال.
4 ـ ما الملاحم الأكثر شهرة؟
"الإلياذة" و "الأوديسة" لهوميروس. "الشاهنامة" للفردوسي.
6ـ ما المطوّلات؟
هي قصائد عربية طويلة تحمل خصائص الملحمة: الأحداث التاريخية، البطولة، الطول، والأسلوب القصصي.
7ـ ما المطوّلات الأكثر شهرة؟
"العمرية" لحافظ إبراهيم. و "الإلياذة الإسلامية" لأحمد محرم.
8 ـ ما الشعر المسرحي، أو التمثيلي؟
هو الشعر الذي يتناول فيه الشاعر قصّة اجتماعية أو إنسانية، وغالباً ما يدور فيها الصراع بين قوتين متقابلتين. ويعتمد الحوار ويختلف باختلاف الشخصيات.
8ـ ما أشهر المسرحيات الشعرية العربية؟
"مجنون ليلى" و "مصرع كليوباترا" و "قمبيز" لأحمد شوقي.
"قيس ولبنى" و "غروب الأندلس" لعزيز أباظة.
9 ـ ما الشعر الحر؟
هو شعر موزون متحرر من القافية ومن نظام البحر العروضي، وتتمثل خصائصه بما يأتي:
1 ـ وحدة التفعيلة. 2 ـ التحرر من القافية

_________________
رماني الناس بالحجارة .. فجمعتها و بنيت بيتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zemmouraedu34.nojoumarab.net
 
مصطلحات في الأدب العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى نجوم الضّاد :: منتدى التعليم الثانوي :: التحضير للبكالوريا :: الشعبة الأدبية-
انتقل الى: