ملتقى نجوم الضّاد
أهلاً بني عمنا أهلاً بني الضاد
أهلاً وسهلاً بكم يا نسل أجدادي
خبرتكم بلسماً يشفي الجروح كما
خبرتكم في الوغى سماً على العادي
لبوا ندائي فإني جئت أدعوكم
لتدخلوا صفحتي تستطعموا زادي
فمن إدام أحاديث الكرام إلى
زلال شعر به يروي ظمأ الصـــادي

عزيزي الزائر إن كنت غير مسجّل في المنتدى وأردت الاستفادة القصوى منه فسجّل فيه بالضغط على زر" التسجيل".وإن كنت عضوا في المنتدى فعرّف بنفسك بالضغط على زر " الدخول"

ملتقى نجوم الضّاد

ملتقى برج بوعريريج التربوي يجمع نجوم المدرسة الجزائرية من أساتذة وطلبة للإفادة والاستفادة
 
الرئيسيةدخولزموريات:اللغة ابحـثالتسجيل
."" إن هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست هي فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تريد أن تصير فرنسا، ولا تستطيع أن تصير فرنسا ولو - أرادت... بل هي أمة بعيدة عن فرنسا كل البعد.. في لغتها، وفي أخلاقها، وفي دينها.. " من أقوال عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى
" أيها الشعب الجزائري الكريم، ها أنا أمدّ يدي من قلب يحبك.. فهل تمد لي يدك ؟ لنزيل نقصنا بالكمال، وننير جهدنا بالعلم، ونمحو تخريفنا بالتفكير؟.. يدي في يدك أحببنا أم كرهنا لأن قلبي قلبك، وعقلي عقلك، وروحي روحك، ولساني لسانك، وماضي ماضيك، وحاضري حاضرك.. ومستقبلي مستقبلك.. وآلامي آلامك.. وآمالي آمالك...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة

algerie poste

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
zemmouri - 4909
 
لغلام صلاح - 1067
 
alaeddine - 872
 
خولة - 610
 
asma - 540
 
nahla - 362
 
samarsinane - 345
 
رفيقة النبي في الفردوس - 342
 
زموري وأفتخر - 332
 
cheikh hachemi - 328
 
زوار اليوم
حالة الطقس في ب ب ع

شاطر | 
 

 معلمون لا ينتبهون لسلوكاتهم أمام تلاميذتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cheikh hachemi
شمس المنتدى
شمس المنتدى


عدد المساهمات : 328
نقاط المشاركات : 790
تاريخ التسجيل : 24/02/2011
العمر : 58
الموقع : السوقر _ تيارت

مُساهمةموضوع: معلمون لا ينتبهون لسلوكاتهم أمام تلاميذتهم    الأحد يونيو 15, 2014 2:22 pm

معلمون لا ينتبهون لسلوكاتهم أمام تلاميذهم
________________________________________
رغم المعاناة التي يتكبدها معلمو السنة الأولى ابتدائي، مع تلاميذ لم يسبق لهم الاحتكاك بالعالم الخارجي، ومع ذلك فسلوكات تلاميذهم المليئة بالطرافة والغرابة، تجعلهم يروّحون عن أنفسهم قليلا. ومع ذلك فلينتبه المعلمون إلى بعض تصرفاتهم التي قد لا يستوعبها عقل طفل في السادسة من عمره، والتي قد ينقلها حرفيا لوالديْه.

كثيرٌ من معلمي الابتدائي يُفضّلون عدم تدريس تلاميذ السنة الأولى، وحجتهم في ذلك أن التلاميذ الجُدد، والذين يكتشفون عالم الدراسة لأول مرة، سيكون التعامل معهم صعبا جدا، وبالتالي تكون المسؤولية الملقاة على عاتقهم كبيرة. لكن معلمين آخرين وغالبيتهم من النساء، يعتبرون تدريس تلاميذ السنة الأولى فيه من المتعة ما يجعل حصص التدريس تمرُّ مُسلية أكثر منها جدية. لكن كثيراً من معلمي هذا الطور لا ينتبهون لسلوكاتهم، فتكون تصرفاتهم عفوية وغير مدروسة، وهم لا يعلمون بأن عقل الطفل في هذه المرحلة يسجّل كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة تقع عليها عيناه وتسمعها أذناه.



وفي هذا السياق تستقبل الأمهات الكثير من القصص التي يحملها لهم أطفالهم الصغار بعد عودتهم من المدرسة، وكلها تدور حول تصرفات معلميهم. ومنهن (نبيلة) أستاذة بثانوية بالعاصمة وأم لطفل التحق مؤخرا بمقاعد الدراسة، تقول الوالدة "ابني كل يوم يروي لي ما تقوم به معلمته، إلى درجة أنه مرة أخبرني أن معلمته وقبل أن يدق جرس الخروج بقليل، تُخرج دائما محفظة ماكياجها وتضعها فوق المكتب، وتشرع في تزيين وجهها "وسألها ابنها ببراءة "هل تذهب آنستي إلى العرس كل يوم؟ "

وتلميذة أخبرت والدها، أنها دائما تجد معلمتها، بعد الخروج مساء من الدراسة واقفة مع شاب قرب باب المدرسة. والدها تضايق جدا من هذا الكلام، الأمر الذي جعل زوجته تقصد المعلمة وأخبرتها مازحة بما تقوله ابنتها. المعلمة الشابة استغربت من انتباه فتاة في السادسة فقط من عمرها لهذه الأمور، وأكدت أنها فعلا تلتقي خطيبها وهو معلم بمدرسة مجاورة ليوصلها إلى المنزل.

لكن الخطير، أن إحدى المعلمات الشابات في ابتدائية بالعاصمة، وعندما لا يتوقف تلاميذها عن المشاغبة، تقوم بسبهم بكلام بذيء جدا، وهو الكلام الذي ردده الطفل (وائل) على أسماع عائلته، أثناء التفافهم حول مائدة العشاء.

وأصيب والداه بالصدمة لهول ما سمعاه، وعندما استفسرا عن مصدر هذا الكلام، وهما كانا يحسبان أنه نقله من تلاميذ المدرسة أو أبناء الحي، زاد شعورهما بالصدمة حينما أخبر الطفل والديه بأن المعلمة هي التي تردد ذلك الكلام البذيء وباستمرار على مسامع تلامذها الصغار، فما كان من العائلة إلا تغيير قسْم ابنهما.

ومن جهة أخرى، ونظرا للطرافة التي يتمتع بها تلاميذ السنة الأولى، يتداول الناس حولهم الكثير من النكت، منها أن طفلا جلس يبكي في اليوم الثاني من دراسته، فسأله أحد المعلمين عن سبب بكائه، فرد "لم أجد قسمي...؟ فقال له المعلم: في أي قسم أنت؟ فقال الطفل: أنا في السنة الثانية، فنقله المعلم إلى أحد أقسام السنة الثانية، وعندما لم يجد اسمه سأله مستغربا، في أي قسم درست البارحة؟ ليجيبه: البارحة كنت في السنة الأولى، واليوم أُصبح في الثانية!

نكتة أخرى حقيقية تقول إن تلميذ سنة أولى طلب الذهاب إلى المرحاض، وعندما تأخر في العودة، ذهب مدرسه ليتفقده، فتفاجأ بجميع ثيابه منزوعة أمام باب المرحاض، وعندما سأله عن السبب، أجابه الطفل: هكذا تفعل لي أمي عندما أدخل المرحاض في بيتنا.

أما تلميذ آخر، وفي أول يوم دراسي، وجّهه المعلم إلى أحد الكراسي ليجلس عليه، قائلا: "هذا كرسيك اذهب اجلس عليه".... التلميذ وعند انتهاء الحصة شرع في جرّ كرسيه ليأخذه معه للمنزل ظانا أنه فعلا كرسيه الخاص.
 afro 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلمون لا ينتبهون لسلوكاتهم أمام تلاميذتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى نجوم الضّاد :: التواصل :: التواصل بين المعلمين وأولياء التلاميذ-
انتقل الى: